www.hibapress.com

لماذا لم يستثن تلامذة المدارس من شبح الساعة الإضافية؟

لماذا لم يستثن تلامذة المدارس من شبح الساعة الإضافية؟


مشهد العديد من التلاميذ الصغار وهم يفارقون فراش النوم فجرا بكاء وحسرة وندما استعدادا للذهاب إلى المدارس في زمن الساعة الإضافية التي تحولت إلى "عنوان للنحس" بالنسبة إليهم،

أضيف بتاريخ : Oct 11-2017 13:33

التفاصيل ...

محمد منفلوطي_هـــبة بريس

 

مشهد العديد من التلاميذ الصغار وهم يفارقون فراش النوم فجرا بكاء وحسرة وندما استعدادا للذهاب إلى المدارس في زمن الساعة الإضافية التي تحولت إلى "عنوان للنحس" بالنسبة إليهم، (مشهد) يبقى راسخا في أذهان هؤلاء البراعم الصغار الذين قادهم حظهم العاثر لتذوق مرارة "الفياق بكري" بطعم الندم على ولوج مقاعد الدراسة.

 

آباء وأولياء تلاميذ في دردشة مع "هــــــبة بريس" أكدوا أن إضافة ساعة إلى التوقيت الحالي، له تأثير مباشر وغير ايجابي على السير العادي للدراسة، ساهم في الرفع من نسبة الغياب في الحصص الصباحية خاصة في صفوف التلاميذ صغار السن، ناهيك عن حالة الارباك التي تخلفها هذه الاضافة في اليوم الأول في صفوف الأسر والعائلات وخاصة على موائد الافطار التي تتحول إلى ما يشبه وجبات السحور، فترى الأمهات يسارعن إلى ايقاظ ابنائهن من فراش النوم الدافئة، ومنهم من يغادرها في صمت ودموع الحسرة على فارقها بادية على محياه، ومنهم من يغادرها ليواصل نومه في مكان آخر في صورة تشبه حالة من الاستنفار القصوى.

 

فبعد أن يغادر المرء مساجد الرحمن فجرا، حتى يجد أمامه سيارات نقل المدارس وهي تطوف الشوارع لنقل زبنائها من الأطفال الصغار الذين تراهم مسمرين على أبواب منازلهم في ظلمة الليل وعلامات الأسى والحزن والتذمر بادية على محياهم.. في صورة مقززة تترك بصماتها محفورة في أذهان هؤلاء الفتية الصغار، مما يطرح علامات استفهام عدة مفادها لماذا لم يستثن قطاع التعليم من ما يسمى بــ"عقوبة الساعة الإضافية" التي عمدت الحكومة ومعها الوزارة الوصية على تسليطها كالسيف على رقاب العباد؟؟ وهو التغيير الذي يأتي طبقا للمرسوم رقم 2.13.781 الصادر في 21 من ذي القعدة 1434 (28 شتنبر 2013) بتغيير المرسوم رقم 2.12.126 الصادر في 26 من جمادى الأولى 1433 (18 أبريل 2012) بتغيير الساعة القانونية.

 

فبعد هذا الاعلان الرسمي الذي أصبح محطة تجاذب وجدال ونقاش من قبل العديد من المواطنين بين رافض لهذه الزيادة ومساند لها، أو غير مكترث تماما، ومنهم من يعتبرها عاملا يحدث خلخلة في بعض السلوكيات إلى درجة أن البعض يشكو حتى من اضطرابات بيولوجية، تبقى معاناة التلاميذ الصغار مستمرة مع "الفياق بكري" حيث أن معظمهم لم يحالفهم الحظ في الاستفادة من ساعات النوم الكافية لزرع بذور النشاط والحيوية مع كل صباح، بيد ان الكثير من التلاميذ الصغار يستأنفون حصصهم من النوم على مقاعد الدراسة.

 

فمع كل اقتراب لحظة الحسم في تحريك عقارب الساعة خطوة إلى الأمام ضمن ما أصبح يعرف لدى عامة الناس "بالساعة الجديدة" إلا وازداد القلق خاصة في صفوف تلامذة المدارس، ولاسيما الخصوصية منها التي تتزامن جولات سيارات النقل المدرسي وعودة المصلين من مساجد الرحمن فجرا، والأكيد أن ذلك وحسب محللين اقتصاديين، يعتبر إجراءا لا محيد عنه للتدبير الجيد للأعمال وترشيد استهلاك الطاقة لا سيما عبر الاستخدام الامثل لأشعة الشمس وتخفيض فترة الإضاءة العمومية والمنزلية، كما يعتبرها البعض الآخر مساهمة في الحد من الحيز الزمني القائم مع شركاء المغرب الاقتصاديين، وخصوصا الاوربيين منهم، كما سيوفر للمواطنين زمنا إضافيا للترفيه عن النفس وضبط ساعات العمل مع ضوء أشعة الشمس، هذا في الوقت الذي يرى فيها آخرون وبالا ونقمة على التلاميذ الصغار الذين يصبحون مضطرين للاستيقاظ فجرا، لكي يتوجهوا إلى مدارسهم العمومية او الخصوصية ودموع الحسرة على مفارقة فراش النوم بادية على وجوههم البريئة، مما جعل العديد من المواطنين وخاصة الآباء والأمهات يقترحون على الجهات المعنية استثناء مجال التربية والتعليم من التقيد بمضامين هذه الساعة الإضافية، مادام الأمر على يؤثر على المجال الإقتصادي ولايندرج في إطار ترشيد استهلاك الطاقة.

المصدر : هبة بريس


التعليقات على المقالة

  • مغربية

    بسبب الساعة الاضافية كرهت الحياة كلها

    11/10/2017

  • Omar

    Si c'est nécessaire de rajouter cette heure, au moins il faut la rajouter en début de mois 5 et la finir en fin de mois 9 et pas jusqu'au fin mois 10. A mon avis

    11/10/2017

  • Marocain

    Est ce que le premier ministre ne peut pas décider d'annuler cette heure .Un malaise que vis le peuple et qui ne demande que de reflichir et penser à l’intérêt du citoyen

    11/10/2017

  • aziz

    Qui peut prendre la décision de réduire la durée de cette maudite heure? Si on réfléchis et on pense à l’économie de l’énergie alors on sait que les gents sont obligé actuellement d'allumer le matin. donc de quel économie de l’énergie on parle .

    11/10/2017

  • محمد

    حسب محللين اقتصاديين، يعتبر إجراءا لا محيد عنه للتدبير الجيد للأعمال وترشيد استهلاك الطاقة لا سيما عبر الاستخدام الامثل لأشعة الشمس وتخفيض فترة الإضاءة العمومية والمنزلية: أين درسوا هؤلاء الاقثصاديون؟ ألان الكل يشعل الضوء في الصباح لان الشمس لم تكن أشرقة بعد أو ضوئها خافت, وهذا هو تبدير الطاقة بعينه ,وأين راحة المواطن و سلامته فالكل أصبح يخرج في الضلام , ]جب على الحكومة أن تضع راحة المواطن فوق كل شيء, هل هناك حكومة ترأف بأبنائنا أم الساعة الاضافية قدر علينا؟

    11/10/2017

  • hayani

    لمادا لا يعتاد ابناؤنا على القيام باكرا

    11/10/2017

  • YOUNESS

    قاليك الاقتصاد في الطاقة واش على المسكين و لا على هاذوك لي عندهوم الفيلات و القصور مشعولين بالنهار و الليل

    11/10/2017

  • cccccc

    ا اخواني ارفعوا ايديكم الى السماء وقلوا معي اللهم دمر وزد في عذاب وانزل غضبك وسخطك على كل من كان السبب في زيادة هذه الساعة المشؤومة على المغاربة ااااامين و الكل يقول حسبنا الله ونعم الوكيل

    11/10/2017

  • تبا لمن زادها

    الزيادة من راس الحمق قالو بلي زيادة ساعة غادية تنقص استهلاك الكهرباء بالعكس كنت كننعس مع 23 وليت كننعس مع 00 اللي هي 23 و كنت كنفيق مع 7 الي وليت كنفيق مع 7 اللي هي 6 قديما يعني ولي كننعس من 00 الى 6 يعني ساعة تزادت علي ديال استهلاك الكهرباء ملي كنفيق اول حاجة كنديرها كندير التلفون يتشارجا كنشعل الضو كنشعل كنشعل ..... كنشعل حتى التلفزة ملي كنبدا نفطر يعني الاستهلاك عندي تزاد عكس ما يروجون له و حتى انتوما غير حسبوها راه المغربي ولى اي شخص اول حاجة كيديرها ملي كيفيق كيشعل الضو و ....

    11/10/2017

  • om ayman

    هدا الترسيم للتوقيت من الدكريات القبيحة لبنكران.لم يستشر فيه الشعب.نعلة الله عليه.

    11/10/2017

  • نواض بكري بدهب مشري

    شعب كسول لا يعرف الا النوم

    11/10/2017

  • مواطن ماحملش الساعة لإضافية

    يجب ان يلغى ها التوقيت بالنسبة للتلاميذ الصغار كما يجب ان تتغير فترة الساعة الإضافية أن يغير شهر أكوتبر بمارس لإن أكتوبر يكون فيه طلوع الشمس متأخرا ومارس يكون فيه طلوع الشمس مبكرا وبداية الربيع والنهوض باكرا في مارس جميل للغاية

    11/10/2017

  • kamal

    يا اخواني ارفعوا ايديكم الى السماء وقلوا معي اللهم دمر وزد في عذاب وانزل غضبك وسخطك على كل من كان السبب في زيادة هذه الساعة المشؤومة على المغاربة ااااامين و الكل يقول حسبنا الله ونعم الوكيل

    11/10/2017

  • زينب

    الرجوع الى التوقيت الاصلي افضل

    11/10/2017

  • معاد

    لا حول ولا قوة الا بالله كلمة اخيرة

    11/10/2017

  • فيصل

    دارت لينا غير المرض لا غير

    11/10/2017

  • - عكاشة أبو حفصة .

    لك الله يا ابنتي ، أنت أول الراكبين وآخر النازلين بعد طواف طويل وعريض عبر الازقة والشوارع . أحس بعذابك عند إضافة الساعة صيفا وعند العودة الى التوقيت العالمي شتاءا . لم يبقى الكثير ، بعد الباكالوريا إن شاء الله ستلتحقين بالجامعه أوبإحدى المدارس العليا وتتخلصين من " الشبح الأصفر" الذي جثم على قلبك طول هذه المدة لم تبقى إلا الموسم الدراسي واحد ، فصبر جميل . - عكاشة أبو حفصة .

    11/10/2017

  • الحو

    إنها الكارثة حتى بالنسبة للمدرسين الذين يصلون الفجر في المسجد ثم الذهاب إلى العمل ولا يتوفرون على مركبة أو يعملون بعيدا عن سكناهم .هذه تجربة أعيشها وهي مرة.حلاوتها أن يتم العمل بها مع بداية ماي و نهايتها مع بداية أكتوبر..

    11/10/2017

  • كنزة

    نعم الساعة عندها ايجابيات وسلبيا ت الا تعلم الحكومة ان الخروج باكرا يكون المواطن عرضة للمجرمين الدين يتربصون في الصباح لاصطياد الفريسة فحرام البلد ليس فيها امن ففي فاتح اكتوبر يجب ان تنقص الساعة الزائدة فالمسؤولون يخرجون في الثامنة او التاسعة اما العمال فيغادرون بيوتهم في الخامسة او الرابعة والنصف فرفقا بهاته الشريحة ولو بالتوقيت.

    11/10/2017

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكامل :*
نص التعليق :*

كود التحقق :*